الانسان كأحد أركان الحضارة


1 قراءة دقيقة

يمثل الانسان أحد أهم العناصر البارزة فى فكر مالك بن نبى، اذ يعتبر المقوم الأساسى لكل حضارة انسانية، وانتفاء الأنسان من دائرة الوجود معناه انتفاء الحضارات ، لأنه هو الذى يحدد فى النهاية القيمة الأجتماعية للحضارة، حيث لا يمكن للزمن أو العناصر المادية أحدهما أم كلاهما مفرديين كانوا أو مجتمعين أن يقوما بإحداث أى تغيرات اجتماعية حضارية بدون الانسان. ومن ثم يكون من الضرورى والمهم اعداد الانسان من أجل صنع الحضارة والتغييرات المنشودة ، بحيث يكون أحد أبعاد هذا الاعداد هو الاهتمام بالكشف عن طبيعة مكانة الانسان فى خصوصياتة الاجتماعية والتاريخية، وفهم كيف يؤثر الانسان فى تحديد مسار التاريخ وتركيبة، اذ يؤثر فى المجتمع طبقا لمالك بن نبى بمؤثرات عدة أهمها : الفكر والمال والعمل، وهذه الفعالية المؤثرة تحتاج دائما الى نوجية فى الثقافة ورأس المال والعمل.