التفكير فى حياتنا


1 قراءة دقيقة

 بالرغم من عدم اتفاق العلماء والباحثيين على تعريف جامع مانع لمفهوم التفكبر النقدى، الا انهيمثل أهمية بالغة سواء على مستوى الفكر النظرى التجريدى أو على مستوى الممارسات العملية، بوصفة عملية ذهنية مجردة تعمل على تحليل المعلومات أو المدخلات للتوصل الى أفضل صورة من المخرجات أو النتائج المتعلقة بها. وينظر البعض الى عملية التفكير باستهجان وريبة ، إذ يعتقدون أنها لا طائل من ورائها وانها تجلب المشقة فأثروا راحة البال على التفكير فى حاضرهم ومستقبلهم متناسيين حاجة المجتمع الانسانى الى ضرورة التفكير النقدى لحل مشاكلة على مستوى الأفكار التى اصبحت سوقا مفتوحاٌ يخشى منه الانحراف عن الموضوعية، ومن ثم بات التفكير النقدى طلبا مُلحا للكشف عن الأفكار المضللة والهدامة المرتبطة بالمصلحة الذاتية والفئوية. ومن ثم يتضح الدور الدور الوظيفى للتفكير النقدى فى اثراء الوعى الجمعى بالكشف عن الافكار المزيفة ونشر الحب والسلام بين الناس لأنه فى هذه الحالة سيكشف عن الأقنعة المزيفة التى تتاجر باحلام والام الناس، ويتخذونهم سلما للوصول الى اغراضهم لتحقيق مكاسب ذاتية، ولعل أهم الطرق التى تقودنا الى التفكير النقدى هو ان نفكر بعقولنا وليس بمشاعرنا وعدم قبول أى شى على انه حق حتى يتبين لنا انه كذلك، كما ينبغى اعادة النظر باستمرار فى تجاربنا السابقة وفى أفكارنا بتقيمها باستمرار ، والانفتاح على الآخر والتطلع لمعرفة ثقافتة وآرائة،وعدم حبس ذواتنا فى كهف أفكارنا التى قد تكون عفى عليها الزمان .